أبوليوس

 

الحمار الذّهبيّ

 

الكتاب الحادي عشر

 

حواش

11

10

9

8

7

6

5

4

3

2

1

مقدّمة

 

11- الكتاب الحادي عشر

11-1 الأمل

قرابة الهزيع الأوّل من اللّيل استيقظت مذعورا، فرأيت قرص البدر تمّا، وقد برز فوق لجّة البحر متلألئا بنور ساطع. آنست من اللّيل المعتم جلالا وسكينة، ووقر في قلبي أنّ هذه الإلهة العليّة تبسط على الكون سلطتها، وأنّ الشّؤون الإنسانيّة خاضعة لعنايتها، وأنّ قوّة نورها وبركتها الرّبّانيّة لا تمدّ بقوّة البقاء الحيوانات داجنها وبرّيّها فقط، بل كذلك الجماد، وأنّ كلّ الأحياء على الأرض وفي البحر والسّماء تزيد آنا بزيادتها وتنقص آنا بنقصانها. وأنّ القدر لا ريب قد شفى غلّته بكلّ ما أنزل بي من المصائب والنّوائب، فقدّم لي أملا في الخلاص، وإن أتى متأخّرا؛ فقرّرت أن أتضرّع إلى الإلهة المتجلّية لي في هذه الصّورة المهيبة. أزحت على الفور فتور النّعاس، ونهضت خفّا فرحا، فبادرت إلى تطهير نفسي بالاغتسال في البحر؛ مغطّسا رأسي في لجّته سبع مرّات، فقد أبان فيثاغور* الإلهيّ أنّ هذا العدد يناسب العبادات بشكل خاصّ أكثر من سواه؛ وأنشأت أدعو والدّمع يبلّل وجهي تلك الإلهة الجبّارة.

11-2 دعاء لوقيوس

"يا ملكة السّماء، سواء كنت كيريس* المطعمة منشئة الثّمرات، الّتي في بهجتكِ بالعثور على ابنتكِ، أزلتِ طعام التّوحّش بلّوط البشر العتيق، وعلّمتِهم طعاما أرهَف، وتزيّنين اليوم أرض إليوسية* بفيض هباتك؛ أو كنت فينوس* السّماويّة، الّتي ولدت في بدء الكون الحبّ فجمعت به الجنسين المختلفين، ونشرت النّوع البشريّ بسلسلة التّناسل اللاّنهائيّة، وتُعبدين اليوم في هيكل بافوس* المحاط بالبحر؛ أو أخت فويبوس* الّتي يسّرت وضع الأجنّة بمراهمك المسكّنة فأنشأت بذلك شعوبا عديدة، وتُعظَّمين اليوم في معبد أفسس* الشّهير، أو بروسربينة* ذات الوجوه الثّلاثة المخيفة بنوحها اللّيليّ، كابحة جماح الأشباح والحفيظة على زنازن الأرض، الهائمة بين الغابات، والمسترضاة بشتّى العبادات. أنت يا من تضيئين مدننا بنورك الطّافح برقّة الأنوثة، وتغذّين بأشعّتك الرّطبة الدّافئة النّباتات المتفتّقة، وترسلين على الأرض ضياءك الخافت في لفّاتك المنفردة؛ بأيّ اسم وبأيّة طقوس وفي أيّة صورة تسمحين للنّاس بأن يدعوك؛ أعينيني على محني الّتي بلغت المدى الأكبر وثبّتي حظّي المتعثّر؛ وبعد استنفاد كلّ الكرب العظام، منّي عليّ بالرّاحة والسّلام؛ كفاني متاعب وحسبي مخاطر! اسلخي عنّي غلافي الحيوانيّ وردّيني إلى مرأى ذويّ، أعيديني إلى لوقيوس العزيز عليّ؛ وإن كانت قوّة إلهيّة غضبى تتعقّبني بحقدها بلا هوادة فلْيُسمح لي بالموت على الأقلّ إن لم يُسمح لي بالحياة."

11-3 تجلّي الإلهة

بعدما وجّهت هذه الدّعوات وأردفت كثيرا من الشّكاوى الباكيات البائسات، استولى النّوم من جديد على نفس ذاك الفراش الرّمليّ على نفسي المضناة. فما كدت أغمض عينيّ حتّى انبثق من خضمّ البحر طيف إلهيّ رافعا طلعة بهيّة يخرّ الآلهة أنفسهم لها سجّدا؛ ثمّ برز الطّيف النّيّر تدريجيّا بكلّ جسمه نافضا عنه اللّجّة، تراءى لي منتصبا قبالتي. سأحاول أن أنقل إليكم أنتم بدوركم صورته العجيبة، إن منحني فقر اللّسان البشريّ القدرة على وصفها بالكلمات، أو وهبتني تلك القوّة الإلهيّة فصاحة وجزالة وبيانا. كان شعرها الكثيف الطّويل المنعقف شيئا يسيرا ينسدل رخاء على جيدها الإلهيّ متفرّقا ومتموّجة بنعومة، وقد عُقد بأعلى رأسها المهيب تاج من زهور شتّى متعدّدة الأشكال، تبرز وسطه، فوق الجبين، اسطوانة صقيلة كالمرآة أو بهيئة القمر ترسل ضياء ناصعا، محفوف على اليمين والشّمال بنقش حيّات متوقّدة، وكذلك مُدّت فوقه شارات كيريس*. وعليها إزار متدرّج الألوان، حيك من أرهف الكتّان، هنا أبيض كالضّياء ناصع، وهناك أصفر كالزّعفران فاقع، أو متضرّم بحمرة الورد ساطع، وما كان يخطف أكثر أنظاري، عباءة فاحمة تسطع في سوادها البهّار، تمنطقها مرتدّة من الجنب اليمين إلى الكتف اليسار، دُلّي رفلها مكشكشا حتّى الكِفاف، بحاشيته هدب معقودة الأطراف، وهي تسرّ العين بتموّجها الهفهاف.

11-4 وصف الإلهة

وعلى حاشيتها المطرَّزة وفي عرضها انتثرت نجوم ساطعة توسّطها قمر ينفث ألسنة من اللّهب؛ وعلى مدار هذه العباءة الرّائعة التحم بها أوثق الارتباط شريط مشكّل من زهور وفواكه شتّى. وقد برزت في كلّ عدّتها، حاملة بيمناها صنجا من النّحاس عُقفت صحيفته على هيئة النّجاد ومُدّت وسطه قضبان صغيرة تصدر عنها كلّما مُرّرت عليها عصيّة ناقرة ثلاثتها معا رنّات جهيرة. ويتدلّى من اليسرى قنديل ذهبيّ بشكل قارب ينبثق من جزء عروته المرئيّ صلّ يمدّ رأسا متوقّدا، وينفخ عنقه إلى أقصى مدى؛ ويغطّي قدميها الصّمعاوين نعلان ضُفرا من سعف النّخيل الّذي يمثّل الظّفر؛ في هيئتها هذه وأبّهتها، وبصوت ملؤه جلال ألوهتها، تكرّمت بمخاطبتي وهي تعبق بأصماغ بلاد العرب الطّيّبة:

11-5 الإلهة تخاطب لوقيوس

"هأنذا جئت إليك يا لوقيوس، متأثّرة بدعائك، أنا أصل الطّبيعة بأكملها وسيّدة العناصر كلّها، أرومة القرون الأولى والقوّة الإلهيّة العليا، ملكة عالم الأموات والأولى بين آلهة السّماوات والنّموذج الموحّد لكلّ الآلهة والإلهات، أنا الّتي أسيّر وفق مشيئتي ذرى السّماء النّيّرات، وأنفاس البحر الشّافيات، والصّمت الحزين الرّائن على غياهب عالم الأموات؛ فيّ يتعبّد العالم كلّه إلى قوّة إلهيّة واحدة، تحت أشكال شتّى وبطقوس متنوّعة وأسماء متعدّدة. يدعوني هنا الفريجيّون* الألى أمّ الآلهة البسّيننتيّة*، وهناك سكّان أتّيكة* مينرفة* الأثينيّة، وهنالك القبارصة البحّارة فينوس * البافوسيّة *، وسكّان كريت الصّيّادون ديانة* الدّيكتنيّة*، وسكّان صقلّية النّاطقون بثلاث لغات بروسربينة* الإستكسيّة*، وسكّان سهول إليوسية* القدامى كيريس* الأثينيّة. وتدعوني فئة يونون*، وأخرى بلّونة*، هؤلاء هكّاتة* وأولئك رمنوسية*، بينما الشّعوب الّذين تضيئهم أشعّة الإله الشّمس بازغة عند الشّروق ومنحدرة مع الغروب^، الأحباش بكلتا فئتيهما والمصريّون المتضلّعون في المعرفة منذ القدم، يؤدّون لي الشّعائر المناسبة ويدعونني باسمي الصّحيح: الملكة إيزيس*^. هأنذا حضرت إليك راثية لمصائبك، هأنذا راضية مؤاتية إلى جانبك، فكفكف عبراتك وكفّ عن شكاتك^ وأبعد الحزن عنك، فها قد أشرق بعنايتي يوم خلاصك، لذا أعرْ أوامري كلّ انتباهك. لقد خصّصت الدّيانة الأزليّة لي النّهار الّذي سينسلخ من هذه اللّيلة، والّذي بمقدمه تكون عواصف الشّتاء قد سكنت، وثائرة الموج قد هدأت، وعاد البحر مأمونا للملاحة، فيقدّم لي كهنتي قاربا جديدا لافتتاح موسم البحارة.

11-6 تعليمات إلهيّة

فلتنتظر هذه الشِّعيرة بذهن صاف من الكدر، ومن مشاغل الحياة الأُخَر؛ بإيعازي سيحمل كاهن وسط الموكب بيمينه إكليلا من الورد ملاصقا للصّنج. فلا تتردّد: نحّ الحشود وانضمّ إلى الموكب بخفّة، وأنت من رضاي في قوّة، اقترب كأنّك تودّ تقبيل يد الكاهن وبرقّة، اقتطف من ذلك الورد تنضُ عنك فورا جلد البهيمة البغيض منذ أمد عندي. لا ترهبْ وتستصعبْ شيئا ممّا يوحى لك، ففي هذه اللّحظة بالذّات بينما أحضر هنا حيالك، أصدر تعليماتي إلى كاهني في منامه بما يجب فعله بعد ذلك. بأمري سينفلق محفل الجماهير المتراصّة أمامك، وفي غمرة العيد البهيج والمشاهد الاحتفاليّة، لن يشمئزّ أحد من خلقتك المستعارة الزّريّة، أو يثير تحوّل صورتك فجأةً لديه سوء تأويل وشبهةً. تذكّر جيّدا واحفظ دوما في أعماق الضّمير أنّ ما تبقّى من حياتك ملك لي حتّى الرّمق الأخير؛ فلا حيف في أن تدين بما تبقّى لك من العمر لمن بفضلها ستعود بين البشر. ثمّ إنّك ستعيش سعيدا، ستعيش في حماي مجيدا، حتّى إذا ما وصلت بعمرك إلى الأجل، فنزلت إلى العالم الأسفل، هناك أيضا، في ذلك القبو نصف الكرويّ، ستلقاني ساطعة بين دياجير الأخيرون*، باسطة ملكي على غياهب إستكس*؛ هناك أيضا، في مُقامك برياض الأليزيوم* الرّضيّة، ستثابر على عبادة ربّتك البرّة الحفيّة. وإن أنت بالطّاعة المتناهية والعبادة المتفانية والنّقاوة المتمادية صرت أهلا لرضواني، فاعلم أنّي وحدي بإمكاني أن أمدّد أيضا عمرك إلى ما بعد الأجل المقدّر لك."

11-7 يوم العيد

بعدما نطقت تلك الإلهة الجبّارة بجليل وحيها حتّى المنتهى اضمحلّت منحسرة في ذاتها؛ فنفضت النّوم عنّي فورا ونهضت أطفح رهبة وسرورا ثمّ عرقا غزيرا، منخطفا بتجلّي الحضرة الإلهيّة لي مبهورا؛ اغتسلت بماء البحر، وأخذت أستعيد تعليماتها مركّزا فكري. وحالما انجلى ظلام اللّيل البهيم وبزغت الشّمس ذهبيّة، إذا بالجموع يملؤون السّاحات من كلّ صوب مسرعين، في جوّ مهرجان بل احتفال بنصر مبين. كان يبدو لي أنّ كلّ شيء يستطير من فرط السّرور، بسبب فرحتي الخاصّة وحبوري، حتّى لأحسّ البهائم من كلّ نوع والمنازل بل والنّهار، كلّها تطفح بهجة واستبشارا. فقد تلا صقيعَ البارحة^ على غير المتوقّع نهار صحو دافئ؛ وانطلقت العصافير تصدح أعذب الألحان، محتفية بدفء الرّبيع الحاني، ملاطفة بشدوها الرّقيق أمّ الكواكب أصل الأزمان وسيّدة الأكوان. وكذلك الأشجار، مثمرها المؤتي كلّ حين أكله، وعقيمها المعطي فقط ظلّه، كلّها بدت منتعشة بنسمات السّلامى الرّيّقة، مشرقة بأكمام أوراقها المتفتّقة، مهفهفة في حفيف رقيق لتأوّدات أغصانها المترفّقة؛ وخفتت دمدمة العواصف الثّائرة، وهدأت عربدة اللّجج الفائرة، وراح البحر يرسل موجه في انسياب لطيف، وتبدّد ما في السّماء من ضباب كثيف فأشرقت بسنا صاف شفيف^.

11-8 لوحات تنكّريّة في مقدّمة موكب إيزيس

تقدّمت موكبَ المهرجان قليلا طلائع ازّيّنت كلّ حسب اجتهاده وعلى هواه. هذا تقلّد نجادا يؤدّي دور الجنديّ، وذاك التحف دثارا قصيرا وبدا بنعله وحرابه بمظهر الصّيّاد، ولبس آخر حذاء مذهّبا وإزارا من الحرير وحليّا نفيسة ووضع شعرا مستعارا وسار في ارتخاء يحاكي امرأة. وبرز آخر في طماق ودرع وخوذة حتّى لتظنّه خارجا من مباراة مصارعة، ولم تخل التّشكيلة ممّن يقلّد القاضي بإبّالة فؤوسه وطيلسانه الأرجوانيّ، أو الفيلسوف بردائه الطّويل وعصاه ولحيته الشّبيهة بعثنون التّيس، أو آخريْن يمثّلان بقضبان من الخوص أحدهما قنّاص الطّير مع الدّبق والآخر صيّاد السّمك مع الشّصوص. رأيت كذلك دبّة أليفة محمولة على محفّة في زيّ سيّدة، وقردا بطرطور مزرود وتنّورة زعفرانيّة من الطّراز الفريجيّ*، في هيئة الرّاعي الكتميتيّ*، يحمل كوبا ذهبيّا، وحمارا أُلصق له جناحان يمشي بجانب شيخ متداع، تحسب من دون شكّ أحدهما بلّيروفون* والآخر بيغاسس* فتنفجر ضحكا على كليهما^.

11-9 موكب إيزيس

وسط هذه العروض المسلّية المعدّة لتهريج العامّة والمنتشرة هنا وهناك، بدأ الموكب المخصّص للإلهة واهبة الخلاص يتحرّك. في مقدّمته سارت نساء متألّقات في ثياب بيضاء، مشرقات في شتّى عُدد الزّينة، مكلّلات بتيجان زاهية من أزهار الرّبيع، هؤلاء يفرشن الأرض بنثار الزّهور يسحبنها من حجورهنّ وينثرنها على طريق الموكب وأولئك يُدرن للإلهة الآتية مرايا ثبِّتت على ظهورهنّ تكشف أمامها تيّار العبّاد المشيّعين. والبعض حملن أمشاطا من العاج يتظاهرن، بحركة أيديهنّ وثني أصابعهنّ بتصفيف شعر الملكة وتزيينه، وأخريات يرششن السّاحات بقطر من طيب الحفلات وشتّى العطور. ويتلوهنّ جمع غفير من كلا الجنسين، يحملون مصابيح ومشاعل وشموعا وغير ذلك من الأضواء الصّناعيّة زلفى لمصدر الأنجم السّماويّة. وخلفهم الشّبّابات والمزامير تشدو بمعسول النّشيد في انسجام. تتبعها فرقة غنائيّة تسرّ النّاظرين من صفوة الشّبّان، متلألئين في ثياب حفلات بيضاء كالثّلج، مردّدين شعرا عذبا نظمه بإلهام ربّات القريض* شاعر مفلق، معيدين القطعة تمهيدا لأدعية الإنشاد الختاميّ. يسير في الموكب أيضا زمّارون من خدّام سرابيس* العظيم، مميلين شبّاباتهم باتّجاه آذانهم اليمنى مقدّمين المعزوفة المألوفة للإله في معبده^، وعدّة سدنة يهتفون طالبين إفساح السّبيل أمام الموكب الجليل.

11-10 بقيّة الموكب

ثمّ يأتي جمع المطلَعين على الأسرار اللّدنّيّة رجالا ونساء من كلّ فئة وسنّ يتلألؤون في ثياب من كتّان نقيّة البياض، وقد لفّت النّساء شعرهنّ المضمّخ بالعطور بوشاح شفّاف، ولمعت رؤوس الرّجال الحليقة إلى القذال: كواكب الدّين العظيم على الأرض. يحدثون رنينا جهيرا بصنوج من النّحاس والفضّة وحتّى الذّهب^. ومشى خلفهم كبار الأحبار، حفظة الأسرار، ملتفّين بصدار من كتّان فالق البياض شُدّ حول قامتهم نازلا إلى القدمين، حاملين شارات الإلهين الأعظمين^. يمشي أوّلهم مادّا مصباحا يشعّ وضّاحا بنور ساطع السّنا، غير القناديل الّتي تضيء مساء عشاءنا، بل سفينةً ذهبيّة تبعث من فتحة وسطها شعلة قويّة. وبيدي الثّاني المشابه للأوّل في ثيابه منضدة المعونات المشتقّة من عناية الرّبّة المعوان تسميتها الخاصّة المطابقة؛ ويسير الثّالث رافعا سعفة فُصّلت أوراقها من ذهب تفصيلا رائعا ومزراق مركوريوس* معا. ويعرض الرّابع رمز العدالة، يدا يسرى صُوّرت براحة مفتوحة، وهي تبدو بلا مندوحة، لأنّها جُبلتْ على العطالة، وضعف الحيلة وقلّة الشّطارة، أوْلى من اليمنى بتمثيل العدالة. ويحمل كذلك كوبا من الذّهب كالثّدي في استدارته، يسكب نخبا من الحليب من حلمته؛ والخامس يحمل سلّة ذهبيّة مليئة بغصينات من الذّهب، والسّادس جرّة.

11-11 صورة إيزيس

بعدهم مباشرة، تقدّم الآلهة متكرّمين بالمشي على أقدام بشريّة: هذا أنوبيس* الوسيط المخيف بين العالم العلويّ والعالم السّفليّ، مهيبا بوجهه المراوح بين اللّون الأسود والذّهبيّ، رافعا هامته القعساء بشكلها الكلبيّ، حاملا مزراقا بيسراه، وهازّا سعفة مخضوضرة بيمناه. تتبع خطاه بقرة منتصبة تمثّل الإلهة أمّ كلّ الأشياء، يحملها مثبّتة على كتفيه ويمشي بهمّة أحد خدّامها السّعداء؛ ويحمل آخر سلّة تحتوي على الأسرار الكتيمة، ضامّة في جوفها خفايا الدّيانة العظيمة. ويحمل آخر في حضنه السّعيد صورة جليلة للإلهة العظيمة، ليست على شبه داجن الحيوان ولا الطّير ولا الوحش ولا حتّى الإنسان، يثير الإجلال بطرافته النّابعة من فكرته البارعة، شعارا جلّ أن يُسمى لدين يجب حفظه بالكتمان، وقد شُكّل من ذهب ساطع اللّمعان، في صورة وعاء صغير، مجوّف بمهارة وذي قعر مستدير، زُوّق في الخارج بصور رائعة من أنماط مصريّة شائعة، مع نتوء في فوهتها المرتفعة قليلا عن قاعدتها والممدودة بقناة في شكل مسقاة، وثٌبّتت بالجهة الأخرى عروة واسعة المنحنى، يلتفّ صلّ حولها ويطلّ من فوقها رافعا عنقه المنتفشة المحزّزة من فرط انتفاخها والمحرشفة.

11-12 إلى الورد فالورد حلو جميل...

ها هي الآن قد وصلتني أنعم الرّبّة المفضال الّتي وعدتني، ودنا أكبر الأحبار حاملا مفتاح خلاصي وأقداري، في نفس العدّة المذكورة في وعد الرّبّة، ممسكا بيده اليمنى صنجها وإكليلا لي أنا، إكليلا طبعا ليمكنني، بعد معاناتي كلّ تلك المحن، وبعنايات إلهتي المعظّمة، أن أتغلّب على قسوة الحظّ الغاشمة. فما دفعني فرحي المفاجئ إلى إقبال الطّائش الأرعن، مخافة أن يشوّش نظامَ الموكب الدّينيّ اندفاع دابّة بنحو فجائيّ، وبتهيّب وخطو متأنّ بل إنسانيّ، وإلهام لا شكّ ربّانيّ، تسلّلت على رسلي والشّعب ينفضّ من حولي.

11-13 التّحوّل

فما كان من الكاهن المطّلع، كما علمت من الوقائع، على وحي اللّيلة السّابقة، والمبهور بالمطابقة مع المهمّة الّتي بعهدته إلاّ أن توقّف للحظته، ومدّ يده تلقائيّا فعرض الإكليل أمام فمي سويّا. أمسكت إذّاك مرتعشا، وقد تسارع خفقان قلبي المعمود، الإكليل المتألّق المضفور من جنيّ الورود، والتهمته بنهم وملء قلبي شوق إلى الخلاص الموعود. فما كذب وعد السّماء الصّريح: زال فورا عنّي الشّكل البهيميّ القبيح؛ انقشع أوّلا ذلك الوبر الوضر، ثمّ نعُم الجلد الخشن، وضمُر البطن الرّبيل، ونضت كفوف أطرافي الحوافر لتُنبت أظافر. ولم يبق طرفاي الأماميّان رجلين، بل امتدّا في وضع قائم ليقوما بوظائف اليدين. وتقلّص العنق الطّويل، واستدار الرّأس والوجه المستطيل، وعادت الأذنان العملاقتان إلى ضآلتهما الأصليّة، وعادت الأسنان الشّبيهة بالجنادل الصّخريّة إلى دقّة المقاسات البشريّة، وما كان يعذّبني بالأخصّ من قبل، ذلك الذّيل، تلاشى فلا ذيل. شُده عامّة النّاس، وخشع المطلَعون على الأسرار أمام ظهور قدرة إلهتهم العظيمة بمثل ذاك التّجلّي، وهذه المعجزة الشّبيهة برؤى اللّيل، ويسر هذا التّحوّل الّذي تمّ أمامهم، وانطلقوا بصوت جهير كلّهم, وقد مدّوا إلى السّماء أيديهم، يشهدون على تلك الآية المبينة على إحسان الرّبّة المعينة^.

11-14 لوقيوس يستر جسمه

أمّا أنا فتسمّرت مكاني من فرط ذهولي معقود اللّسان، ومهجتي لا تسع مثل تلك الفرحة المفاجئة العارمة. متسائلا: ما الأفضل أن أقول أوّلا، وبماذا أفتتح بعد استعادتي نطقي حديث الولادة، بأيّ حديث أستهلّ تيمّنا بحلّ عقلة لساني، وبأيّة ألفاظ على قدر كاف من البيان، أحمد إلهتي العظيمة على ذلك الإحسان. لكنّ الكاهن الّذي علم بوحي إلهيّ بكلّ مصائبي منذ البداية، ورغم ذهوله هو نفسه من إعجاز تلك الآية، أمر بإيماءة من الرّأس أن يقدَّم لي ثوب من الكتّان أستر به نفسي؛ فبعدما جرّدني الحمار من غلافي النّحس، ضغطت بشدّة فخذيّ، وخصفت عليهما جيّدا بيديّ، متّخذا ذلك السّربال الطّبيعيّ للاستتار قدر ما يمكن لشخص عار. إذّاك بادر أحد الكهنة إلى نزع عباءته البرّانيّة وتغطيتي بأقصى السّرعة؛ بعد ذلك قال لي الحبر الأعظم وهو مبهور ويحدّق فيّ مليّا، ووجهه يشعّ بهجة وسنا ربّانيّا:

11-15 خطاب الحبر الأعظم

"بعد الّذي عانيت من عديد وشتّى الأنواء، وعواصف الدّهر الهوجاء، وأعاصير الحدثان العاتية، ها أنت يا لوقيوس وصلت أخيرا إلى حرم الرّحمة ومرفإ السّلامة؛ ما نفعتك قطّ أرومتك ولا منزلتك، ولا حتّى معرفتك الّتي هي حليتك وزينتك، بل انزلقت إلى شهوات شبابك الغرير ووقعت في أسرها المرير، وبؤت بالعقاب الوخيم على فضولك المشؤوم^. لكنّ الحظّ الأعمى الّذي ألقاك طويلا في أسوإ أهوال وأنكال، قادك عبر مكره العشوائيّ إلى هذه السّعادة القدسيّة على أيّة حال؛ فليرُح الآن وليطلق العنان لخبطه العقور، وليبحث عن سواك هدفا لبطشه المسعور؛ فلا منال لضربات الأقدار وقسوتها في من طلب جلال إلهتنا حياتهم لخدمتها. ما استفادت ربّة الحظّ ممّا عانيت من قسوتها الوحشيّة، من اللّصوص والوحوش والعبوديّة، وذرع الثّنايا المحصبة وخشية الموت اليوميّة؟ ها قد أُلت الآن إلى عهدة ربّة حظّ غيرها، بصيرة وتضيء حتّى الآلهة الآخرين بنورها. فلتضع الآن على وجهك صفاءٌ يوافق بياض ثوبك، ولترافقْ بخطوة جذلى موكب ربّتك المعينة الفضلى؛ وليرك الكفرة، ليروك وليعترفوا بخطئهم: هوذا أمام أعينهم لوقيوس مخلّصا من سالف كُربه، مغتبطا بعناية إيزيس* به، منتصرا على حظّه. لكن لتحظى بمزيد من الأمان والحماية انضمّ إلى رهبانيّتنا السّمحاء الّتي أُمرتَ بإعطائها عهدك منذ عهد قريب وكرّسْ نفسك منذ الآن للخضوع لتعليمات ديانتنا، واحن رقبتك لنير الخدمة الطّوعيّة؛ فحين تبدأ في خدمة إلهتنا، ستتذوّق أكثر نعمة الحرّيّة."

11-16 حفل تدشين موسم الإبحار

كذا خاطبني الكاهن الجليل بإلهام الإلهة، ساحبا بشيء من المشقّة أنفاسه اللاّهثة ثمّ سكت. ومن ثمّ اختلطت بطابور العبدة ومشيت في غمار المسيرة المباركة، وقد بتّ معروفا للمدينة بأكملها، وقبلة الأنظار كلّها، ووجهة كلّ إشارة وكلّ بنان، وقصّتي تروى على كلّ لسان. "هذا الّذي اليوم ردّته اليوم عناية الإلهة القديرة العليّة إلى صفته البشريّة. فنعمّا له ويا سعده، بل يا سعديْه^، هذا الّذي استحقّ لا شكّ بنقاوة وأمانة حياته السّابقة من السّماء مثل هذه الوَلاية السّامية، حتّى يُجتبى وهو يُحيى بنحو ما بلطف رحمتها لشرف خدمتها." وسط هذه التّعليقات وغوغاء المحادثات الفرحى والدّعوات، تقدّمنا الهوينى حتّى اقتربنا من شاطئ البحر ووصلنا إلى عين المكان حيث أوى الحمار الّذي كنت أمس. بعدما وُضعت هناك تماثيل الآلهة حسب الشّعائر، عمد الحبر الأعظم إلى سفينة بديعة الصّنع زُيّنت على كامل محيطها بالرّسوم المصريّة الباهرة، فتلا عليها صلوات من شفته الطّاهرة، ونقّاها من كلّ رجس بمشعل متّقد وبيضة وكبريت أتمّ التّنقية، ثمّ أهلّ بها ونذرها للإلهة. كان شراع المركب السّعيد المتألّقُ سنا يحمل بارزة حروفا من الذّهب مطرّزة، ترفع دعاء بإبحار سعيد في الموسم الجديد. ها قد انتصبت الصّارية المكوّنة من جذع صنوبر مستدير، زاهية وعالية، تسرّ الأنظار بمصطبتها الكبيرة، وتألّق كوثلها المعقوف على شكل البطّة والملبّس بصفائح الذّهب، ورونق غاطسها الصّقيل المصنوع كلّه من خشب السّرو الصّافي. إذّاك أخذ الجميع، عبدة وعامّة، يتبارون على تكديس قفاف مملوءة بالأفاويه وما شابهها من العطايا، وسكب شربات اللّبن الطّازجة فوق اللّجّة إلى أن امتلأت السّفينة بالعطايا النّفيسة والقرابين المباركة وحُلّت من مراسيها وسُلّمت للبحر فجرت بريح طيّبة. بعدما أخذت صورتها، لبعد المسافة، تضمحلّ وتهتزّ أخذ حملة المقدّسات كلّ ما جلب قبل، وعادوا خفافا الخطى إلى المعبد في موكب حافل على نسق مماثل.

11-17 في معبد إيزيس

لمّا وصلنا أمام المعبد دخل الحبر الأعظم وحملة الصّور الإلهيّة، والمُطلَعون السّابقون على الأسرار القدسيّة إلى غرفة الإلهة، فرتّبوا فيها وفق الطّقوس التّماثيل النّابضة بالحياة. ثمّ وقف أحدهم، يسمّى أمين الصّحف، على الباب فدعا إلى الانعقاد مجلس حملة التّوابيت ( الباستوفوري*)- بهذا الاسم يدعى فعلا ذاك المجمع المقدّس. ثمّ قرأ من على منبر عال من نصوص خطّت في كتاب، داعيا بالخير والبركات بإطناب للأمير الأعظم ومجلس الشّيوخ وفئة الفرسان وكلّ شعب الرّومان، وللبحّارة والسّفائن في البحار الخاضعة لسلطة إمبراطوريّتنا؛ ثمّ أعلن بلغة اليونان ووفق عادتهم:" بلويا فيسيا". عبّر هتاف كلّ المحفل الّذي تلا تلك الكلمة عن بشرى الخير واليمن للجميع؛ أخذ النّاس يحملون أكاليل من أغصان الآس المونعة طافحين سعادة، ويقبّلون قدمي الإلهة الّتي ثُبّت تمثالها المصنوع من الفضّة على دكّة، ثمّ انصرفوا إلى بيوتهم؛ أمّا أنا فما كانت حالتي النّفسيّة لتسمح لي بالابتعاد قيد أنملة، فلبثت هناك متأمّلا صورة الإلهة متذكّرا مصائبي السّابقة.

11-18 وقد يجمع الله الشّتيتين بعدما يظنّان كلّ الظّنّ ألاّ تلاقيا

في الأثناء لم توقف الشّهرة المجنّحة طيرانها ولم تنِ، بل أذاعت بسرعة في كلّ أرجاء وطني خبر النّعمة القمينة بدائم الثّناء لإلهتي اللّطيفة المعطاء، وقصّتي الجديرة بالذّكر مدى الدّهر. فبادر خدمي وصحبي ومن تجمعهم صلات القرابة بي إلى خلع مظاهر الحداد الّتي اتّخذوا لمّا أتاهم خطأً خبر موتي، وأسرعوا من فورهم والفرحة المفاجئة على أساريرهم حاملين هدايا شتّى ليشاهدوني عائدا إلى النّور من عالم الموتى. فأنعشني أنا نفسي مرآهم بعد يأسي؛ وقدّرت^ ممتنّا هداياهم السّخيّات، إذ اعتنى ذويّ بأقصى الاحتياط بحمل ما يفي بغرض الإنفاق بسخاء على ملبسي وبقيّة حاجياتي.

11-19 تقاعس عن إجابة داعي الرّهبنة

بعدما حدّثتهم كلاّ باللّياقة اللاّزمة، وأخبرتهم بسرعة بأتراحي الماضية وأفراحي الحاضرة، عدت إلى مشاهدة الإلهة المحبّبة واستأجرت في فناء^ المعبد بيتا اتّخذته سكنا مؤقّتا؛ مكبّا في تبرّع خاصّ على كلّ الطّقوس المقدّمة للإلهة، ومندمجا في حياة الكهنة المشتركة، معتكفا لعبادة الرّبّة المعظّمة. فما خلت ليلة ولا غفوة من طيف الإلهة وتنبيهاتها، بل أخذت تكرّر لي شريف تعليماتها، لحضّي على أن أباشر أخيرا خدمتها الّتي منذ أمد وُسمت لها. أمّا أنا، فرغم حرارة رغبتي، كانت تثبّطني رهبتي، بعدما استخبرت بعناية عن متطلّبات عبادتها الصّعبة، ونذر البتوليّة الشّديد المشقّة، وضرورة حماية حياة الرّهبنة المعرّضة لعديد الفتن بإحاطتها بالحيطة الدّائبة؛ ولتفكيري المستمرّ في ذلك الأمر، ظللت، أمّا كيف فلا أدري، أرجئ وأؤجّل وإن كنت أتعجّل.

11-20 رؤيا صادقة

ذات ليلة، رأيت في المنام كبير الكهنة يقدّم لي ملء حجره شيئا، ولمّا استفسرت عمّا يكون ولأيّ شيء يصلح، أجاب بأنّها حصص أرباح أُرسلت إليّ من تسّالية*، وأنّ خادما لي يدعى كنديدوس^ أتى في نفس الوقت. لمّا نهضت قلّبت الرّؤيا في ذهني طويلا لتأويلها، سيما أنّي على حدّ علمي لم أملك أبدا عبدا بهذا الاسم. لكن مهما يكن ما يحمل لي حلمي من نبإ المستقبل، كنت أرى في إرسال مرابيح فأل كسب محقّق في كلّ الأحوال؛ بقيت قلقا ومترقّبا حدثا سارّا على تلك الحال، أنتظر موعد فتح المعبد في الصّبح. ولمّا أُزيحت السّتر النّاصعة على الجانبين، صلّينا لصورة الإلهة المهيبة، وطفق الكاهن يطوف حول مناضد العطايا المنصوبة، ويتلو صلوات خاشعة تعظيما للرّبّة؛ ويسكب ماء مغترَفا من جرن بداخل المعبد. بعد الانتهاء من هذه العبادات وفق الأصول، انطلقت أصوات العبّاد معلنة طلوع النّهار ومحيّية مولد النّور. فجأة وصل من هيباتة* الخدم الّذين تركت^ هناك لمّا سجرتني فوتيس بغلطتها النّحسة، بعدما علموا طبعا بقصّتي، معيدين لي جوادي الّذي استردّوه بعد تنقّله من يد إلى يد بالتّعرّف على سمة بظهره. فبقيت أتعجّب من صدق حلمي، ففضلا عن تحقّق وعده بالمغنم^، أعيد لي حصاني الأبيض مصداقَ كنديدوس اسم الخادم.

11-21 في انتظار السّيامة

بعد تلك الحادثة واظبت بمزيد من الحماس على العبادات، سيما وفي النّعم الحاضرة عربون خير آت. وأخذت رغبتي في السّيامة تنمو باطّراد يوما بعد يوم ولا تعرف أدنى فتور؛ قصدت مرارا رئيس الكهنة متوسّلا إليه أن يُطلعني أخيرا على أسرار اللّيلة المقدّسة. لكنّ ذلك الرّجل المعروف برزانته ومحافظته على تعاليم الدّيانة الصّارمة ما انفكّ، بحلم وترفّق وكما اعتاد الآباء تهدئة رغبات أبنائهم السّابقة لأوانها، يصبّرني ويكبح تعجّلي، ويعلّل نفسي القلقة المتلهّفة بعزاء الرّجاء الطيّب؛ ذاكرا لي أنّ الإلهة نفسها تعيّن بإشعار منها اليوم الّذي يمكن لكلّ مرشّح تلقّي الأسرار فيه، وبعنايتها هي يُختار الكاهن لإمامة طقوس السّيامة، وبتعليمات مماثلة يتمّ كذلك تحديد النّفقات الضّروريّة لتلك الحفلة الطّقوسيّة. وأنّ علينا، حسب رأيه، تحمّل كلّ ذلك بجميل الصّبر، وعليّ الاحتياط إلى أبعد حدّ من التّلهّف والكِبْر، وتجنّب كلا الإثمين فلا أتخلّف متى دُعيتُ ولا أتعجّل قبل تلقّي الأمر. وأخيرا أنّ كهنوته ليس منهم من فقد رشده أو قرّر موته ليجرؤ بدون أن تأمره بالتّخصيص إلهته على تعريض نفسه لخطر سيامة فيها تطاول على الحرمات، وانتهاك للمقدّسات^، آتيا بذلك خطيئة مميتة؛ فإنّ مقاليد العالم السّفليّ ووكالة الخلاص الأبديّ محفوظة بيد الإلهة. وإقامة طقس العبور ذاته بمثابة موت إراديّ وخلاص ممنوح بنعمتها، وبنهاية الأعمار المقدّرة تستخلص مشيئة الرّبّة من بين المنيخين على البرزخ حيث ينتهي عالم النّور من أمكن استئمانهم على أسرار الدّين الجليلة، فتعيد عنايتها إحياءهم بنحو ما وتضعهم على مسار حياة جديدة. يجب إذن أن أمتثل للأمر العلويّ، وإن تكن مشيئة الإلهة العظيمة خصّتني منذ أمد بالشّرف الجليّ المتمثّل في تعييني ونذري لنعيم خدمتها. وأنّ عليّ الامتناع منذ اليوم كباقي عبّادها عن الأطعمة الرّجسة المحرّمة فألج بيسر إلى أسرار ديانتها السّمحاء.

11-22 الإذن بالسّيامة

بعدما قال لي الكاهن ذلك لم يعد التّلهّف يفسد طاعتي، بل واظبت أيّاما على حضور شعائر العبادة المنتظمة بمنتهى التّفاني والدّعة والصّفاء وامتناع عن تذكيره جدير بالثّناء. فما خذلتني رحمة ربّتي القديرة، وما عذّبتني بطول الإنظار، بل ما عتّمت أن أخطرتني ذات ليلة بهيمة بتعليمات غير مبهمة بمقدم اليوم المبتغى، الّذي تمنّ فيه عليّ بكبرى المنى، وبالمبلغ المترتّب عليّ لتسديد نفقات الحفلة، وبتعيين كبير كهنتها مثرا^ بالذّات للإشراف على طقوس سيامتي، لتوافق برجينا بتدبير إلهيّ حسبما ذكرت. أنعشت مهجتي أقوالُ إلهتي هذه وبقيّة وصاياها الفيّاضة بالودادة؛ وقبل أن يلوح الصّباح الوضّاح^، نفضت النّوم عنّي وهرعت إلى صومعة كبير الكهنة، فلقيته خرج للحظته من غرفته، فبادرت بتحيّته. كنت قد قرّرت، بحزم أكثر^ ممّا مضى، أن أطالبه بطقس المسارّة، باعتباره الآن حقّا لي؛ لكنّه بادرني حالما لمحني: "إيه لوقيوس، طوبى لك ويا سعدك، أنت الّذي كرّمتك الإلهة العظيمة بمرضاتها." واستأنف: "لِم تقف الآن عاطلا مثّاقلا؟ ها قد حلّ اليوم الّذي ما فتئتَ تتمنّاه، يوم تُدخل وفق الأوامر الموحاة من ربّتنا ذات الأسماء المتعدّدة وبيديّ هاتين إلى أقدس الأسرار الإلهيّة." ومدّ الشّيخ يده بودّ فقادني في الحال إلى باب المعبد الكبير وأقام بفائق الجلال ووفق الأصول طقس الفتح وقدّم نُسُك الصّبح. ثمّ أخرج من مخبئ بالمعبد أسفارا خُطّت فيها طلاسم مستغلقة، بعضها صور حيوانات شتّى محشّاة بعبارات مقتضبة، وأخرى لفائف ذات عُقد، معقوفة على شكل الدّولاب وملولبة كالعنم، حُصّنت قراءتها على غير العارفين، ومن نفس المصادر أعلمني بما يلزم إعداده لغرض طقس السّيامة.

11-23 طقوس المسارّة

اقتنيت فورا تلك المستلزمات مع الاستيفاء، وعظيم السّخاء، بنفسي أو بواسطة زملائي؛ ولمّا آن أوان الاحتفال، كما ذكر كبير الكهنة، قادني إلى المغطس القريب، محفوفا بجمع من العبّاد؛ فسلّمني أوّلا إلى المغسل العاديّ مستخيرا لي الآلهة، ثمّ طاف حواليّ ينضح مرارات ماء التّعميد عليّ. ثمّ أعادني إلى المعبد، وقد انقضى من النّهار قسمان، أبقاني أمام قدمي الرّبّة، وأسرّ لي بتعليمات ارتفعت روعتها عن متناول الكلم، ثمّ أوعز لي جهارا، بشهادة الجميع، بالامتناع عن ملاذّ الطّعام وأكل أيّة موادّ حيوانيّة وشرب الخمر مع الطّعام عشرة أيّام تباعا. بعد أداء تلك الفرائض حسب الأصول بالتزام واحترام، جاء اليوم الموعود للموعد الرّبّانيّ، والشّمس مالت للمغيب حاملة في ركابها المساء. فإذا بجموع يأتون من كلّ صوب لتكريمي بالهدايا وفق طقوس السّيامة العتيقة؛ ثمّ أزاح الكاهن عنّي العوامّ، وغطّاني بثوب من كتّان غير مصبوغ ثمّ أمسك بيدي وقادني إلى قدس الأقداس. قد تسأل، أيّها القارئ النّبيه، بشيء من اللّهفة، عمّا قيل وصُنع بعد ذلك، وسأقوله لو كان يُسمح بقوله، وستعلمه لو كان يُسمح بسماعه. غير أنّ أذنيك ولساني سترتكب إذّاك نفس الذّنب، هذا إفشاءَ السّرّ الكفور، وتانك الفضول الأثيم؛ لكن ربّما كانت تشوّقك رغبة ورعة، فلن أعذّبك بإطالة حيرتك؛ اسمع إذن وصدّق لأنّ ما أقول عين الحقيقة. بلغتُ برزخ الموت ووطئت عتبة بروسربينة* ثمّ عدت محمولا عبر كلّ العناصر، ورأيت في عزّ اللّيل الشّمس تسطع بنورها الشّعشعانيّ، ومثلت أمام آلهة العالم السّفليّ والآلهة الأعلين وجها لوجه، وقدّمت لهم عن كثب عبادتي؛ هأنذا أخبرتك بأشياء لا بدّ، مع أنّك سمعتها، أن تجهلها؛ وإنّي مخبرك فقط بما يمكن التّصريح به لأفهام غير العارفين دون ارتكاب إثم عظيم.

11-24 في رحاب إيزيس

حلّ الصّباح، وبعد قضاء المناسك، تقدّمت للسّيامة وعليّ اثنا عشر طيلسانا، وهذا الزّيّ لا شكّ ذو دلالة تتّصل بأسرار الدّين، لكن لا قيد يمنعني من الحديث عمّا رآه إذّاك كثير من الحاضرين. أمرني الكاهن بالجلوس على منبر خشبيّ أقيم وسط المعبد أمام تمثال الرّبّة، وعليّ ثوب من كتّان محبور برائع الألوان، ومن كتفي يتدلّى دثار فخم على ظهري حتّى الكعبين. وأنا مزخرف في كلّ مكان بصور حيوانات متعدّدة الألوان: هنا تنّينات الهند، وهناك عنقاوات أصقاع الشّمال النّائية، تلك الوحوش الغريبة المجنّحة المتحدّرة من عالم آخر: والمسيمون يدعون هذا الدّثار بالحلّة الأولمبيّة. كنت أحمل باليد اليمنى مشعلا متّقدا، وكُلّل رأسي بعصابة رائعة من سعفة ناصعة تمتدّ أوراقها إلى الأمام على شكل أشعّة؛ بعد ما زوّقوني في زيّ الشّمس على هذا المثال، وأوقفوني منتصبا في هيئة التّمثال، أزيحت السّتائر فجأة، وانتشر النّاس من حولي ليشاهدوني؛ ثمّ احتفلت بتلقّي الأسرار الرّبّانيّة هذا المولد الأسعد، وأقمتُ مأدبة بهيجة حفلت بما لذّ وطاب. في اليوم الثّالث أيضا، أقيمت شعائر مماثلة، وفطور طقسيّ، واستُكملت سيامتي حسب الأصول؛ بعد ذلك، بقيت هناك بضعة أيّام أنعم بلذّة لا تضاهى وأنا أتأمّل تمثال الإلهة، مشدودا إليها برباط جميلها الّذي لا يقدّر بمال. أخيرا وبإيعازها، وبعدما أدّيت لها، بنحو لا يفي قطعا بالغاية، لكنّه أتى على قدر طاقتي، أخذت أُعدّ للإياب إلى بيتي بعد طول الغياب، فاكّا بأشدّ المشقّة عروة المحبّة المتوثّقة؛ فسجدت أمام صورتها جثيّا ومسّحت بوجهي قدميها مليّا، وانفجرت عبراتي، ثمّ دعوتها بصوت مختنق مقطّع بشهقاتي:

11-25 وداع الإلهة المعينة

"إلهتي المقدّسة، يا راعية النّوع الإنسانيّ مدى الدّهر، ومسبغة أنعمك على البشر للأم جراحهم، ومانحة أمومة قلبك الرّؤوم للبائسين في أتراحهم. لا يمرّ نهار ولا منام^ ولا أصغر آن خِلْو من نعمك، ودون أن تقدّمي للنّاس في البرّ والبحر حمايتك، فتطردي أعاصير الحياة وتمدّي إليهم يدك المساعدة الّتي بها تسلّكين خيوط الأقدار المتشابكة وتهدّئين عواصف الدّهر المحتدمة وتخضعين مجاري الأفلاك النّحسة. أنت يا من يعظّمك آلهة العالم العلويّ، ويجلّك آلهة العالم السّفليّ، ومن تحرّكين الأفلاك على مدارها، وتمدّين الشّمس بضيائها، ويخضع هذا العالم لحكمك، والتّرتار* موطئ قدمك، والنّجوم لك تستجيب، والأزمان إليك تؤوب، ويبتهج الآلهة بك، وتخضع العناصر لك. بأمرك تهبّ الرّياح وتُثقل المعصرات، وتُنبت البذور وينمو النّبات؛ ومن مهابتك تقشعرّ الطّيور المحلّقات في السّماء، والوحوش الهائمات في الجبال، والزّواحف المختفيات تحت التّراب، والوحوش السّابحات في البحار. لكنّي لحمد أفضالك ضعيف الحجى، ولتقديم القرابين لك قليل الغنى، وتعوزني لبيان ما أحسّ به إزاء جلالك فصاحة اللّسان، بل يقصر عنه ألف فم وألف لسان أو مديح مسترسل إلى آخر الزّمان. لذا سأحرص على فعل ما بوسع عبد صادق التّقوى، لكنّه معدم من ناحية أخرى: سأحفظ قسماتك البهيّة وجلالتك الإلهيّة في خفايا صدري وأتمثّلها مدى عمري." بعدما دعوت الإلهة العظمى بهذا الشّكل، عانقت مثرا كبير الكهنة الّذي غدا أبا لي، واعتذرت له وأنا أطوّق رقبته، وأغمره بفيض من القبَل، معتذرا عن عجزي عن ردّ كفء تلك الجمائل.

11-26 في معبد إيزيس برومية

ثمّ بعدما تلبّثت طويلا أثني على أفضاله شكرا جزيلا، غادرته أخيرا عازما على الإياب رأسا إلى بيت آبائي بعد طول الغياب؛ وبعد أيّام قليلة، وبوحي من الإلهة القديرة حزمت أمتعتي بعجلة، وقصدت رومية على متن سفينة. فوصلت بفضل ريح طيّبة إلى ميناء أغسطس* بسرعة معجبة، ومنه انطلقت سريعا على عربة، فوصلت المدينة المقدّسة مساء عشيّة النّصاف^ من كانون الأوّل. من ثمّة، كانت أولى أولويّاتي أن أقدّم يوميّا صلاتي لجلال الإلهة الملكة إيزيس* المعبودة هنا تحت اسم إلهة الحقل المستمدّ من موقع معبدها^؛ وكنت لها عابدا دؤوبا، فلئن كنت في معبدها غريبا، فقد بات دينها لي وطنا حبيبا. وها أنّ الشّمس العظيمة أنهت، متنقّلة على مدار البروج، حولا بالتّمام، وإذا بي أتلقّى مجدّدا في المنام من إلهتي يقظة العناية دائمة الإنعام، إخطارا عن مسارّة جديدة وطقوس سيامة مزيدة؛ فلبثت أتساءل محتارا عن مرادها وغايتها، ولا غرو فقد كنت أحسبني أُطلعت تماما منذ أمد على أسرار ديانتها.

11-27 إيزيس تطلب منه سيامة جديدة

لبثتُ أعرض مشكلتي الإيمانيّة على عقلي تارة وأستشير العارفين بالأسرار تارة حتّى اكتشفت حقيقة جديدة أكثر إثارة. هي أنّي تشرّبت فقط من أسرار الإلهة العظمى، ولم أتلقّ بعد نور الإله الأسمى، أوزيريس* الجبّار أب الآلهة الأعلى. ورغم التّقارب، بل وحدة الجوهر بين هاتين القوّتين الإلهيّتين ودينيهما، ثمّة فرق كبير في أسرار كليهما؛ لذا عليّ أن أفهم أنّي مطلوب لأخدم كذلك الإله الأعظم. ولم تبق المسألة طويلا بذلك الإبهام، إذ ما لبثت أن رأيت في المنام، في اللّيلة التّالية، واحدا من الكهّان يحمل ثيابا من الكتّان، وبيده عدد من المزاريق، وعساليج من العُلّيق، وأشياء أخرى لا يجب أن أذكر لها خُبرا، فيأخذها إلى بيتي ويجلس على أريكتي ثمّ يأمر بإعداد وليمة للاحتفال بالدّيانة العظيمة. وليتسنّى لي بالتّحقيق التّعرّف عليه بسمة مميّزة ثابتة، كان لالتواء طفيف في عرقوب قدمه اليسرى يمشي بتؤدة وبخطوة متردّدة. بعد تجلّي الإرادة الإلهيّة بهذا الوضوح الأبلج، زال كلّ أثر من الغموض والتّلجلج؛ وبعد إقامة صلاة الصّبح لربّتي، أسرعت أتفرّس في كلّ من أمامي، عسى أن يكون فيهم من له مشية كالّتي رأيت في منامي. فما خاب ظنّي إذ رأيت واحدا من حملة التّوابيت يطابق في القدم والقامة والهندام حلم البارحة بالتّمام؛ وعلمت لاحقا أنّه يدعى أسينيوس مركلّوس^، وهو اسم لا يخلو من التّورية عن تحوّل هيئتي. ودون توان ذهبت رأسا إليه، ولم يكن من جهته يجهل ما أنوي عرضه عليه، إذ تلقّى هو الآخر سابقا أمرا مطابقا بإمامة الطّقوس لحفل تكريسي. فقد رأى البارحة في الحلم، أنّه بينما كان يسوّي أكاليل على تمثال الإله الأعظم، سمعه ينبئه بنفس الفم الّذي يملي به مصائر كلّ الورى، بإرسال رجل من مادورة* إليه شديد الفقر، ويطلب منه سيامته على الفور، فإنّ عنايته تعدّ له مجدا أدبيّا^، وله هو الآخر ربحا سنيّا.

11-28 سيامة ثانية

بعد نيل وعد السّيامة، ظلّ ضيق ذات اليد يعرقلني ويحول دون ديدني؛ إذ تأكّلت مواردي الهزيلةَ نفقات السّفر، ثمّ إنّ مصاريف حاضرة بمثل ذاك الكبر تربو ربوّا فائقا عن كلفة المعيشة في مدن الأمصار الّتي عشت فيها سابقا. فكان فقري الشّديد يعذّبني ويسحقني، كما يقول المثل، بين الذّبيحة والحجر، فكنت في أشدّ الحرج من إلحاح الرّبّ عليّ رغم فقري. بعدما حثّني كثيرا، أمر أخيرا فبعت بعض ملبوساتي وحصلت على مبلغ يفي على ضآلته بحاجياتي. إذ أصدر إليّ أمرا صريحا بهذه العبارات: "لو أردتَ اقتناء ما تنشد منه بعض اللّذّة لما أبقيتَ حتّى على ثوبك، أفتراك الآن وأنت إزاء عيد بمثل هذه الجلالة، تتردّد مخافة فقر لن تأسف عليه أبدا؟" من ثمّ أحضرت كلّ المعدّات الضّروريّة، واقتصرت مجدّدا لعشرة أيّام على الأغذية غير الحيوانيّة؛ فضلا عن ذلك، حلقت رأسي وتنوّرت بطقوس كبير الآلهة اللّيليّة، وصرت أؤمّ بكلّ الثّقة شعائر هذه الدّيانة الشّقيقة. فكان ذلك يقدّم لي جميل السّلوان عن غربتي ويهيّء لي أيضا أسباب اليسرة، إذ كانت المحاماة بإلهام إونتوس* الموفّق المعين تدرّ عليّ بعض الموارد لامتلاكي لغة اللاّتين.

11-29 طلب ربّانيّ بإجراء سيامة ثالثة!

وها أنا بعد مدّة وجيزة أتلقّى فجأة أوامر إلهيّة غريبة وغير متوقّعة بإجراء طقوس سيامة ثالثة. بقيت إذّاك مشوّش البال في أشدّ القلق والحيرة أقلّب أفكاري في سريرتي، متسائلا عن المقصد الرّبّانيّ الجديد الخفيّ، وما تبقّى لاستكمال المسارّة الّتي سبق أن أعدتها. وأقول في نفسي: "لا بدّ أنّ الكاهنين أخطآ في إجراء الطّقوس أو لم يستوفياها." بل بدأت ساورتني بصدقهما ظنّة، وصرت في اضطراب خواطري الملتجّة كمن به جنّة، حتّى أوحى إليّ طائف ودود في إحدى اللّيالي: "ليس في هذه السّلسلة الطّويلة من الشّعائر ما تخشى منه، ظنّا أنّ عنصرا ما قد أُغفل في ما سبق؛ لولا تهلّلت بالعكس بهذا التّكريم الإلهيّ المتكرّر واستبشرت، وابتهجت بالأحرى بنيلك ثلاثا ما يتيسّر بالكاد مرّة واحدة لغيرك، وتشيم من هذا العدد بنحو سويّ بشرى نعيم أبديّ. ثمّ يكفي لتقتنع بضرورة السّيامة القادمة، أن تفكّر الآن مع نفسك أنّ المسوح الّتي ارتديتها في مصرك نذرا للرّبّة العظمى محفوظة في نفس المعبد حيث أودعتها، فأنت لا تستطيع في أعياد رومية إقامة الصّلاة بها أو الظّهور إن أُمرتَ بذلك اللّباس البهيج؛ فما أسعد إذن وما أيمن وأصلح لك أن تمرّ مجدّدا بطقوس السّيامة امتثالا للإلهين العظيمين بروح مفعمة بالسّعادة."

11-3. كشف ربّانيّ

هكذا أوحى إليّ في نومي الحالم المشير الجليل باللاّزم؛ وبدون تأخير أو تأجيل المتهاون، رحت فورا إلى الكاهن فرويت له ما رأيت؛ وألزمت مذّاك نفسي بتغذية خالية من الموادّ الحيوانيّة، بل زدت تطوّعا عن الأيّام العشرة المنصوص عليها في الشّريعة الأزليّة، وجهّزت عدّة السّيامة بسخاء بباعث التّقوى المشبوبة، لا تقيّدا بالمقادير المطلوبة. فما ندمت، وحقّ هرقل، عمّا تجشّمت وأنفقت من مالي؛ إذ يسّرت عناية الآلهة بموارد المحاماة حالي. أخيرا بعد أيّام معدودات، تفضّل الإله الأفضل بين الآلهة الأعظمين، والأشرف بين الأفضلين، والأعلى بين الأشرفين، وسيّد الأعلين أوزيريس* بالظّهور لي في المنام، لا متنكّرا في زيّ مستعار، بل متجلّيا في كلّ مهابته أمامي. فأهاب بي أن أعود بهمّة إلى القضاء في كنف رعايته السّامية، وألاّ أخشى نمائم الحسّاد النّابعة هناك من معرفتي الواسعة، ثمرة جهودي المثابرة، وألاّ أتعبّد إليه في غمرة العوامّ، فقد اصطفاني لمجمع الخدّام بل ضمن المجلس الأعلى المعيّن لخمسة أعوام. فحلقت^ شعري بالكامل مرّة أخرى، وطفقت أؤدّي فرحا مهمّتي الكبرى، ضمن هذا المجمع العتيق المؤسَّس من عهد سُلاّ*، غير مغلّل أو مغطّ قرعي بل حاسرا أمام كلّ من يرى.